للجريحة أحرار

للجريحة أحرار

هذي سنون قد خلت بالعدّعشر  و البلاد دمار  ان اشرقت شمس في سماها....  أسدلت ستائر من رماد....  و من غبار  حتّى عطورها الزّكيّة تعفّنت  حتّى غزلانها الرّقيقة انتحرت  حتّى الطيور ألبديعة  و الأنغام و الأحلام  و حسن الاخضرار  كلّ توارى في احضان الانتحار  ** ** **  عشر تتابعت...

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل