تحية إلى جريدة الشروق اليومي

تحية إلى جريدة الشروق اليومي

تكريم صاحب المدونة من طرف مدير عام مؤسسة الشروق، السيد/ علي فضيل، يوم 17 /03/ 2012 بمقر الجريدة

المزيد... »

فذلكة في تاريخ ومفهوم الأدب العربي

فذلكة في تاريخ ومفهوم الأدب العربي

  الأدب كلمة لعب بها الزمان، وحورها من معنى إلى معنى على اختلاف العصور وكر الأيام. فلقد نشأت هذه الكلمة في الجاهلية في وقت غير معلوم، ووردت في كلام الجاهليين مرادا بها تهذيب النفوس وتقويم الأخلاق، وتحلية الطبائع بحميد الخلال، وجميل الصفات.أتت في حديث عتبة بن ربيعة مع ابنته هند أم معاوية حين وصف لها...

المزيد... »

اللغــــــــــز

اللغــــــــــز

ه ا أنت تعودين   و للجراح تنكئين   أ فلا ترحلين   ر فقا بكبرياء عاشق   ي أبى عزف الأنين ب عدا لك، إن تذكرين   و أسلو أنا المحب الحزين   م حال تنسينه السنين   د يدني هو، في كل حين   ي سكنني، أبدا يفارق   ن عم. إنه اللغززائرتي ،أولا تفقهين...

المزيد... »

همس الأنــــــــــــــــــــــا

همس الأنــــــــــــــــــــــا

ليس لي في غزل العناكب ونسج المتاهات. ليس لي في لفّ الكواكب و طي المسافات منارة أنا علي شواطئ الأمان واحة أنا على دروب الركبان أمقت في الببغاء اجترار الكلمات ومن الحرباء زحمة الألوان حروفي من لون السماء أقطفها وعلى بياض الثلج أزرعها ...ناصعات حرام في ملّتي همس الهوان...

المزيد... »

انقلاب القصيـــــــــــد

  ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ا غلقوا الدرب في وجه  الحصان...

المزيد... »

لا تُزايد

لست وحدك من نَسبــها        لست وحدك العنـــــــاق   فا الكل لها ومن صلبـها    والكل لحضنها سبـــــاق     لست وحدك في حبــــها    لست وحدك المشتـــــاق   فالكل يطلب قربــــــها   والكل للجزائر عشــاق   عبد الوهاب طيباني

المزيد... »

أ للحب عمر

        سألتها بعض الحب  ...وبقايا من حنين تحي دكرى قلب تاه في صحراء السنين قالت : يا للعجب ألا تستحي يا صاحب الخمسين قلت: أللحب عمر يحتسب ..في دنيا العاشقين مالك كيف تحكمين هداك الله  ..يا أم البنات والبنين      

المزيد... »

حبيبة الكل (إذاعة الزيبان)

السلام عليكم يكبر الانسان ويتقدم به العمرلكنه أبدا يتخلص من بعض بقايا طفولته . عمري الآن شارف على الخمسين ولا زلت أحن الى -ماما نجوي - والحديقة الساحرة . لا زال صوت -حديدوان-و- ماما مسعودة - يدق مسامعي. وأصدقكم القول ، أحلم ( وليت الصبى يعود يوما..) أن أعود الى تلك المرحلة . وبما أن هذا الحلم مستحيل...

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل