.....إلا الفِـــــــراش

 

 

'' الإسلام دين ودنيا '' حقيقة كثيرا ما توظف في غير مواضعها وتستغل من بعض الدعاة ورجال الدين لتناول بعض الطابوهات و الجوانب الحميمية في حياتنا الخاصة.
لا لضرورة شرعية أو أهمية معرفية تستوجب ذلك، بل لمجرد لفت الأنظار والاستحواذ على مشاعرنا وأحاسيسنا.
ففي العلاقة الجنسية بين الأزواج مثلا، نجد فيهم من ( غل يده إلى عنقه ) إلى أن أوشك على جعل كلّ المرأة عورة على زوجها.
وفي المقابل نجد منهم من (بسطها كل البسط) إلى أن جعلها والبهيمية سواء.
ولمن يعلم أن تفاصيل العلاقة الزوجية في الإسلام ، حق مطلق للأزواج وحدهم، يأتونها كيفما رغبوا وأنّى شاؤوا على أن لا يكون الوطء في غير الموضع الذي أمر جل وعلا (....فَأْتُوهُنَّ من حيثُ أَمرَكُمُ اللهُ ).
من علم هذا سيدرك لا محالة بأن تلك التفاصيل والحيثيات التي ما فتئ مثل هؤلاء يسترسلون في سرد دقائقها من على المنابر وعبر الفضائيات، ماهي إلا أذواقهم ورغباتهم الذاتية التي يعتقدون بأنها الأصح والأنسب لعموم خلق الله.
وعليه قررت أن أصرخ ملء حنجرتي في وجوه هذا الصف من الدعاة ورجال الدين ، بأنّ: ( نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ.....) .
فانصرفوا عن فِراشي يرحمكم الله.

أبو أسامة

24

 


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل