للجريحة أحرار


هذي سنون قد خلت بالعدّعشر 
و البلاد دمار 
ان اشرقت شمس في سماها.... 
أسدلت ستائر من رماد.... 
و من غبار 
حتّى عطورها الزّكيّة تعفّنت 
حتّى غزلانها الرّقيقة انتحرت 
حتّى الطيور ألبديعة 
و الأنغام و الأحلام 
و حسن الاخضرار 
كلّ توارى في احضان الانتحار 
** ** ** 
عشر تتابعت بالقهر و بالاحتقار 
كرامتنا -نحن الضّعفاء- ذلّ و انكسار 
الجهل شتّت فكرنا... 
و الفزع لازم نومنا 
و أثقل البغي العيّار 
و دعى الغلّ بالخراب 
على الدّيّار 
و أقسم الدّهر بالزمن... 
ليقطعنّ منّ الأدبار 
و ضرغامنا -من جبنه-تنكّر... 
في جلد حمار
مقبل غير مدبر... 
كجلمود صخر لا يثير... 
و لا يستثار 
** ** ** 
عشر تتابعت مرار 
و القائمون منهمكون .... 
في الأكل وفي الاجترار 
من طبع حنجر الصغار ؟ 
أهي أفواه المسدّسات؟ 
أهي الخيّم؟ 
أم الحصون العاليّات؟ 
أهو الدّينار؟ 
متسوّلون اذا؟ 
سحقا لنا يا ويحنا 
بعنا الكرامة في سوق ... 
الخضار 
** ** ** 
عشر توالت و نحن .. 
في انبهار 
نحن-الرّفضون عقولنا- من وعد 
لوعيد لشعار 
تصفعنا الأيادي و الشفاه 
بالعصي نهش كما الشّياه 
رضينا التّيمم وسط الميّاه 
شغلنا التّناحر و الشّجار 
لا شىء غير لعن الصّغار 
تبّا لنا لو كنّا مدركين 
تبّا لنا لو كنّا مبعثين 
تبّا لمن لا يغار 
** ** ** 
يا ليل محنتنا أنجلي 
طوعا-ان شئت -أو بقرار 
فان نمناك سهوا 
فلا تجمعنّ الحثالة بالاحرار 
و لا تطغينّ جورا 
فما بعد الاقبال الاّ... 
الادبار 
يكفي الذي قد نابنا 
يكفي الذي قد صابنا 
ما لنا و البغاة 
نحن الأخيار 
أزح غشاوة النّوم عن جفوننا 
خذ عماك أطلق سراح عيوننا 
كم طال أسرك للابصار 
يا ليل لا بدّ أن تنجلي 
يا ليل لا بدّ أن تنحني 
تموت,تموت,و يحيا النّهار. 

سيدي عقبة 2002
  ... العزم أن نعيش في الجزائر و للجزائر







التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل