بالاسلام، يلغى حكم الاعدام.

     
     ان النقاش الدائر، بين الدّاعين الى الغاء حكم الاعدام، تماشيا مع مقررات ومطالب الامم المتحدة،والرّافضين بحجة عدم مخالفة الشّرع ليس أكثر من زوبعة في فنجان.

      فالفريق الأول ، ومن دون أدنى شك ، أنه لا يهدف من وراء دعوته غير ضرب الاسلام والطعن في منظومته التشريعية .
      أما الفريق الثاني ، والذي لا أشك في اخلاصه لدين الله ، فانه وأمام اندفاعه العاطفي لم يستطع تقديمه بالوجه الصحيح . وراح ينعت الفريق الأول بمختلف النعوت بدل أن يفند بالحجة والبرهان حقيقة حكم الاعدام في الاسلام.
وأستسمح الاخوة الكرام في أن أقف اليوم عند جرم واحد أوجب فيه سبحانه وتعالى القتل، وهو:
 
* القتل العمد: ( يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص في القتلى...) البقرة 178
لكنه سبحانه وتعالى أعطى حق المطالبة بالدم لولي القتيل دون سواه( وليس الى الحاكم)(...ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليّه سلطانا...) الاسراء 33
     أنظر كيف أعفى الاسلام الحكام من مسؤولية الدم .اذ في مقدور دولتنا أن ترمي الكرة الى أولياء القتلى فتضرب عصفورين بحجر واحد.
    -من جهة طبّقت الشرع وهو مطلب جماهيري
    - ومن جهة ألقمت المنادين بالديمقراطية و الدّاعين الى المجتمع المدني حجرا ، يمنع عنها الانتقاد وتحميلها مسؤولية اتخاذ القرار.
    أما عن ولي القتيل وان كان مسلم حقا ويريد وجه الله، فانه سبحانه وتعالى نبهه الى :
(...فلا يسرف في القتل انه كان منصورا) ومن منّا يأبى نصر الله ويتشبث بمجرد حق دنيوي
(وأن تعفوا أقرب للتّقوى) ومن منّا يرفض تقوى الله ؟
( فمن عفي له من أخيه شيء فاتباع بمعروف أو أداء اليه باحسان ذلك تخفيف من ربكم)
لاحظ أخي الكريم ، أختي الكريمة، كيف أن الله أعطى حق الدم للولي ونصحه بأن لا يسرف في القتل لينال نصر الله .     ثم حثه على العفو وجعله من تقواه سبحانه وتعالى.
    ثم لاحظوا أيضا كيف أن الله وصف القاتل وولي الدم العاف بالاخوة، ثم لخّص عزّ وجل المسألة بأنها تخفيف منه ورحمة-وهو الرحمان الرحيم-
وهي لعمري دعوة ما بعدها دعوة الى كل مسلم الى أن يتنازل عن هذا الحق المشروع، وأن يحتسب أمره الى الله حتي يغلق أبواب الاسراف في القتل واطالة أمد الكراهية والبغضاء وبالمقابل يؤسس للمحبة والاخوة و يفوز بنصر الله وتقواه.
أوليس بالاسلام يلغى الاعدام؟؟؟؟
هذا ولله العلم



التعليقات

  1. abououssama abououssama علق :

    السلام عليكم أخ سيف
    ما قصدت مطلقا إلغاء أو تعطيل حد القتل .
    إنما رجاء نصر الله ونيل تقواه ، وهي من أرقى درجات الإيمان تحتم هلينا عدم الاسراف في القتل والعفو امتثالا لتوصيته جل شأنه.

  2. سيف الاسلام علق :

    أخي أبو أسامة مشكور على اثارة هذا الموضوع فالأجدر بالدول الاسلامية ان تطبق أحكام المنان بتفان تام وان لا تتقاعس عن اداء شرع الرحمن .
    اما فيما يخص الموضوع فواجب تطبيق حكم الاعدام حالة وجوبه لان الله سبحانه وتعالى قال :" ( تلك حدود الله فلا تعتدوها ومن يتعد حدود الله فأولئك هم الظالمون ( 229 ) )

    قال أبو جعفر : يعني تعالى ذكره بذلك : تلك معالم فصوله ، بين ما أحل لكم ، وما حرم عليكم أيها الناس ، فلا تعتدوا ما أحل لكم من الأمور التي بينها وفصلها لكم من الحلال ، إلى ما حرم عليكم ، فتجاوزوا طاعته إلى معصيته .

    ومنه أخي الكريم نصل الى أن حكم الاعدام نافد ولو عفا أهل القتيل لانه حق المولى سبحانه و تعالى. ناهيك عن ما يلقاه القاتل المتعمد من جزاء في الاخرة قال تعالى:"{ ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما } صدق الله العظيم.

  3. abououssama abououssama علق :

    أسعدني مرورك ..أحترم رأيك مع عدم فهمي على انني أقول بإلغائه ..بل فقظ نطبق شرع الله ونبتغي تقواه.

  4. empty علق :

    برأيي .. أن حُكم الإعدام في بعض الدول يمكن إلغاؤه .. وذلك بسبب الظروف السياسية وكثرة القتل والموت فيها .. مثل دولة العراق
    إلغاء حكم الإعدام في تلك الدولة ٌقد يؤدي إلى إحساس ذلك الشعب بقدسيّة الحياة .. فالموت والقتل انتشر بينهم وأصبح عندهم نوع من عدم الاهتمام بالحياة وعدم تقديسهـا
    أما في الدول المستقرة أمنيا وسياسيا واجتماعيا واقتصاديا مثل بلادي "الإمارات
    - أدامها الله آمنة رخية- .. فأنا أرى أن تطبيق حكم الإعدام وفقاً للشريعة الإسلامية وآجب وضروري لتقليل الجرائم وعدم انتهاك حقوق البشـر في الحيـاة

    ..

    وشكرا =)

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل