بنات الجامعة، من كان منا بلا خطيئة فليرجمهن بحجر

 

 

 

 

     كثيرا ما يتعرض طالبات الجامعات الى القدح
 
والتجريح والتكفير بالجملة و بلا استثناء، حتى يخيل
 
الينا أن جميعهن من بائعات الهوى وصاحبات الرايات
 
الحمر،
 
وليس فيهن العفيفات بنات العائلات المتحجبات
 
المتدينات طالبات العلم أو كأنى بهن لسن بناتنا
 
وأخوتنا وقريباتنا اللواتي خرجن من بين أحضاننا
 
وتغذين لبن تربيتنا وأعرافنا.
   
   نعم هناك فسق في الجامعات ويوجد البرج
 
والمياعة وكل أنواع الضلال. لكن في المقابل ،قد نجد
 
هذا كله في بيوتنا وفي مؤسساتنا وشوارعنا ....بل
 
وحتي في بعض مساجدنا
 
ثم من ترك الحبل على الغارب لتلك الفتاة المتبرجة أو
 
الفاسقة ومن دفع ثمن تبرجها ومن دعاها للتبرج
 
والفسق ومن سهل لها وهيأ لها متطلبات فعلتها؟
 
اليس الرّجل -اذا كان يستحق أن يسمّى رجلا- أبا
 
كان أو أخا أو عاشقا أو طالب لذة.
   
   ثم من أنتم حتي تدينون آلاف الفتيات وترمونهن
 
رجما بالغيب ؟ أملائكة من السماء؟
   
     أم أنبياء منزهون؟ أم أنكم ممن هم بالجنة
 
مبشرون؟ فمن كان منكم بلا خطيئة فليرجمهن بحجر.

 

 


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل