خرافة تأذّي الجن بالقرآن

    ان من يصدق مقولة تأذي الجن بالقرآن، انما يكون يكذب القرآن ذاته.
   كيف تصدق مثل هذا الهراء وخالقك جلّ وعلا يقول:في سورة الجن { قل أوحي إلي أنه استمع نفر من الجن فقالوا إنا سمعنا قرآنا عجبا، يهدي إلى الرشد فآمنا به ولن نشرك بربنا أحدا، وأنه تعالى جد ربنا ما اتخذ صاحبة ولا ولدا
وهذا وهم كفّارا فكيف بهم بعد أن آمنوا، اليسوا مكلفين، بمعني أنهم أصبحوا ملزمين بالاستماع اليه لا الفرار منه
وَإِذَا قُرِىءَ الْقُرْءَانُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ
وقوله تعالى:
  وإذ صرفنا إليك نفراً من الجنّ يستمعون القرآن فلمّا حضروه قالوا أنصّتوا فلمّا قضِيَ ولّوا إلى قومهم منذرين
وملخص هذ من السنة الشريفة.
    في صحيح مسلم والترمذي عن ابن عباس قال: انطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم في طائفة من أصحابه عامدين إلى سوق عكاظ، وقد حيل بين الشياطين وبين خبر السماء، وأرسلت عليهم الشهب، فرجعت الشياطين إلى قومهم؛ فقالوا: ما لكم؟ قالوا: حيل بيننا وبين خبر السماء، وأرسلت علينا الشهب! قالوا: ما ذاك إلا من شيء حدث، فاضربوا مشارق الأرض ومغاربها، فانظروا مـا هذا الذي حال بيننا وبين خبر السماء؟

    فانطلقوا يضربون مشارق الأرض ومغاربها، فمر النفر الذين أخذوا نحو تهامة وهو بنخلة عامدين إلى سوق عكاظ، وهو يصلي بأصحابه صلاة الفجر؛ فلما سمعوا القرآن استمعوا له وقالوا: هذا الذي حال بيننا وبين خبر السماء. فرجعوا إلى قومهم فقالوا: يا قومنا: "إنا سمعنا قرآنا عجبا. يهدي إلى الرشد فآمنا به ولن نشرك بربنا أحدا" فأنزل الله عز وجل على نبيـه صلى الله عليه وسلم: " قل أوحي إلي أنه استمع نفر من الجن.
    ومن هنا يتبين أن الجن لا يتأذون بالقرآن الكريم على الأقل باصورة التي يرسمها الرقاة
ولله العلم من بعد ومن قبل
لقلم: عبد الوهاب طيباني



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل