هل في الرقاة من مجيب؟

 

 
    أما العلاج بالقرآن فلا يقفُ أمامه ساحر أو جن بإذن الله ،عبارة تتردد كثيرأ على أفواه الرقاة ،فهل من مجيب بارك الله فيكم
    اذا كان الأمر هكذا، فكيف لشيخ الاسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيّم وغيرهما ، يقولون: وعند عدم خروج الجن بعد استنفاذ تلاوة القرآن يمكن للراقي أن يلجأ الى ضرب الممسوس
    ألا يعني هذا عجز القرآن في التأثير على الجن؟
    ألا يعني أن قدرة الضرب أشد على الجني من القرآن؟
    ثم من شرع الضرب في الاسلام في غير المرأة الناشز ،والصغير حين بلوغه العشر لأجل الصلاة؟
     ثم كيف للجن أن يدخل الانسان ويستولي على مداركه الحسية والجسدية وهو الذي كرمه الله عن سائر المخلوقات وسخرها له ؟
     كيف للجني أن يقدر على هذا وهو الذي قال عنه -صلي الله عليه وسلم-
عن جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -( إذا كان جُنح الليل أو أمسيتم فكفوا صبيانكم ، فإن الشياطين تنتشر حينئذ ، فإذا ذهب ساعة من الليل فخلوهم واغلقوا الابواب واذكروا اسم الله ، فإن الشيطان لا يفتح باباً مغلقاً وأوكوا قربكم واذكروا اسم الله ، وخمروا آنيتكم واذكروا اسم الله ولو أن تعرضوا عليه شيئاً وأطفئوا مصابيحكم)
   وفي رواية (غطوا الاناء وأوكوا السقاء وأغلقوا الباب وأطفئوا السراج فإن الشيطان لا يحل سقاء ولا يفتح باباً ولا يكشف اناء ، فإن لم يجد أحدكم الا أن يعرض على انائه عوداً ويذكر اسم الله عليه فليفعل فإن الفويسقة تضرم على أهل البيت بيتهم. 
فاذا كان الشيطان كبير الجن لا يقدر عن رفع غطاء أوفتح رباط سقاء يقدر على الانسان ؟
    ثم كيف للجن أن يتأذى بالقرآن والله تعالى يقول:

قل أوحي إلي أنه استمع نفر من الجن فقالوا إنا سمعنا قرآنا عجبا يهدي الى الرشد فآمنا به
   وقوله الحق: وإذ صرفنا إليك نفرا من الجن يستمعون القرآن فلما حضروه قالوا أنصتوا 

     ألم يقل الشيخ محمد الغزالي
نحن أولى بالدخول في جسد الجن لأننا أسياد المخلوقات وجميعهم مسخرون لنا
 
بقلم عبد الوهاب طيباني
   

 



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل