ثقافة النقل والنسخ واللصق

أيها الزملاء الكرام
ان الواحد منا ما يدخل المدونات، الاّ للبحث عن أفكار طازجة وعقول حاضرة. تعقل ، تفكر،تبحث ، تمحص، تجدد.....تشعرك بوجود صاحبها
أما ثقافة النسخ واللصق والنقل ، فهي في متناول الجميع ، ولا أظن أن التعامل مع محركات البحث بالأمر الصعب أو المعقد ، انه مجرد جهد يدوي لا يتطلب أكثر من الضغط على الأزرار
وللأسف الشديد، هذا ما يمارسه أغلب أصحاب المدونات، وكأنهم آلات ناسخة أو مجرد ببغاوات تردد فقط ما تسمع
ففي الوقت الذي يجهد بعض الاخوة مشكورين أنفسهم فى تحرير موضوع من بنات أفكارهم ويعانيون في كتابته حرفا حرفا ، يأتيه رد أحدهم صفحات وصفحات بل وكتبا فى بعض الحالات، والغريب فى الأمر أنك لا تجد فيها ولا كلمة لصاحب المدونة
ان النقل مطلوب ، والنسخ واللصق لا بد منهما. لكن على سبيل الاستعانة والاستشهاد 
لأنك في هذه الحالة وكأنك تطلب من صاحب الموضوع أن يناقش من نقلت عنهم ومن ثم تأتي فئة أخرى لتزدريه وتوبخة على مناقشة العلماء وأهل الاختصاص. ليجد نفسة فى مناظرة مع العلماء لامع أناس عاديين، يحاولون قدر جهدهم وبما آتاهم الله من علم فهم حقائق دينهم، ووطنهم، والعالم من حولهم
صدقوني أيها الاخوة. ان النقل مفسدة للعقل و مقبرة للمواهب، فوطنوا عقولكم على التّمعن والتفكير.نعم قد نخطيء ،لكننا حتما سنتعلم،وربما قد يستهجن البعض تفكيرنا لكننا سنطالبه بتبرير استهجانه،فان تمكن وأصاب شكرناه وان عجز وخاب عاتبناه
فبالله عليكم يا اصحاب المدونات حاولوا جهدكم أن تتفادوا النسخ واللصق في طرح الواضيع لقرائكم وأن لا ترهقوهم بتكثير الصفحات المنقولة التي هي فى متناولهم 



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل