لنتفق على.............

اخواني، أخواتي
السلام عليكم ورحمته تعالى وبركاته
     ان الدين الاسلامي -وحرصا منه على ايجاد أمة متراصة الأجزاء متماسكة اللبنات يوجهنا الى السير وفق المضامين التالية:
   * صفا كأنهم بنيان مرصوص.
   * كالبنيان يشد بعضه بعضا.
   * كمثل الجسد اذا اشتكى عضوا تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمّى.
   وتفاديا لخطورة ما قد يترتب من ضعف الروابط وترهل العلاقات من سلبيات تؤثر على مصلحة الأمة، وقد تؤدّي بها الى التشتت كمثل الذين"تحسبهم جميعا وقلوبهم شتّى"
تعالوا ننبذ التطرف المذهبي،والاختلاف الفقهي، ويحتفظ كل واحد بقناعاته لنفسه .ولنقف فى تدين مخالفينا عند حديث مسلم(ض):عن أبي عبدالله جابر بن عبدالله الأنصاري رضي الله عنهما ، أن رجلا سأل رسول الله عليه وسلم فقال : " أرأيت إذا صليت الصلوات المكتوبات ، وصمت رمضان ، وأحللت الحلال ، وحرمت الحرام ، ولم أزد على ذلك شيئا ، أأدخل الجنة ؟ " ، قال : ( نعم ) . 
   فجميعنا يشهد أن لا اله الا الله،وأن محمدا رسول الله-وكلنا يصلي الخمس المكتوبات-وكلنا يصوم رمضان ويخرج الزكاة ويحج البيت ان استطاع-وكلنا يقر بحرمة الخمر والزنا والربا وأكل أموال الناس بالباطل وعقوق الوالدين.....والى ماهنالك من المعلومات من الدين
   يبقي اختلافنا في المسائل الفرعية حمّالة الأوجه والتّاويل، فهي مسائل اجتهادية ولا يعقل أن يكفّر صاحبها بأي حال من الأحوال.
   بل لماذا لا ننظر اليها كنظرتنا لنجوم السماء،حيث أن لكل نجم استقلاله الذّاتي واضاءته الخاصة في الوقت الذى هو كيان من كيانات مجموعة الكواكب المساهمة بما تنتجه فى الاضاءة العامة للكون.
بقلم: عبد الوهاب طيباني



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل