حبيبة الكل (إذاعة الزيبان)

السلام عليكم
يكبر الانسان ويتقدم به العمرلكنه أبدا يتخلص من بعض بقايا طفولته .
عمري الآن شارف على الخمسين ولا زلت أحن الى -ماما نجوي - والحديقة الساحرة .
لا زال صوت -حديدوان-و- ماما مسعودة - يدق مسامعي.
وأصدقكم القول ، أحلم ( وليت الصبى يعود يوما..) أن أعود الى تلك المرحلة .
وبما أن هذا الحلم مستحيل التحقق ، وأمام عشقي لبرامج الأطفال من خلال إذاعة الزيبان -ببسكرة- جسدت هذا الحلم بإسم أحد أبنائي ، حين كرمته الاذاعة كصديق مميز لبرامجها .في هذه الخاطرة.
ـــــــــــــــــ
* حبيبة الكُل *
أحببتها...أعترف
أدمنتها...أعترف
ولكًم أرّقني موعدها....
كلما ليل الخميس انتصف
أرجو صباحا يُقرّبها...
حتى ارتوي من نبعها واغترف
فيا ليتها تدري بأني ...
في هواها أعتكف
ويا ليتها تدري...
كم رفّ القلب للقاها وارتجف
و آه لو تكتشف....
مدى حبّي لها
وآه لو تعترف
فذاك المنى ..وذاك الشرف
***
أحببتها ...أجل 
أدمنتها ...أجل
أقولها صريحة ولا خجل 
أقولها ملء فاي...ولم الوجل
أقولها ، وما همّني أن يقال:
جُن الفتى...
يأتي الهوى...
وما عاد بعد رجل
ما همّني لأن هوايا...
ليس بذاك الذي يُحتمل
فيا لائمي، كفّ الأذي
لا زال القصيد...لم يكتمل
***
حبيبتي
ليست ممن تظنّون
قوام ...شَعر وعيون
كلاّ،ما هاته التي أعنيها
حبيبتي
إعلام...علم وفنون
مدرسة تجلّت معانيها
حبيبتي
أولها من زيزفون
ومن ياسمين ثانيها
أول بنفسج ثالثها
وفي الريحان باقيها
زاي،ياء، باء،...ألف ونون
هذا اسمها لو تجمعون
فهل فيكم من لا يطلب ودّها؟
وهل منكم من لا يبتغيها؟
مُحال أن أكون وحيدا في حبّها
ومُحال أن يكون في الصغار 
من لا يشتهيها



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل